راسلنا على الواتس اب
تم نشرة 14 نوفمبر 2019
6 مكاسب ذهبية تعود على SEO من تصميم موقع إلكتروني سريع الاستجابة

6 مكاسب ذهبية تعود على SEO من تصميم موقع إلكتروني سريع الاستجابة

تصميم موقع إلكتروني جديد على شبكة الويب في ظل وجود ملايين من المواقع المنافسة، شبيه تماما برمي الشباك في المحيط على أمل التقاط أكبر عدد ممكن من الأسماك، والحصول على أكبر عدد من الزيارات ذات الأهمية للأعمال، لذلك كلما كانت الرميات موفقة حصلت على المزيد من المكاسب الذهبية من حيث زيادة الوعي بعلامتك التجارية أو تصدر النتائج الأولي لمحركات البحث وكذلك زيادة معدل العائد على الاستثمار، ولهذا دائما ما ينصح متخصصي البرمجة في شركة “المها/ كود” في هذا الشأن أنه: إذا  أردت الحصول على موقع إلكتروني تفاعلي يؤثر في الواقع مباشرة على نتيجة SEO الخاص بك تحتاج إلى النظر في مدى سرعة هذا الموقع وكذلك النظر في جميع الأجهزة المختلفة التي يستخدمها جمهورك المستهدف لتصفح الإنترنت، والعمل على تغطية جميع تلك الخيارات، وهذا سوف ينعكس بشكل مباشر على حصول المستخدم الخاص بك على تجربة مستخدم أكثر من رائعة بغض النظر عن الجهاز الذي يستخدمه لتصفح موقعك سواء كان جهاز حاسوب أو أحد الهواتف الذكية أو الأجهزة اللوحية، أما إذا كنت لم تجني بعد ثمار SEO من الترقية من خلال امتلاك تصميم موقع إلكتروني سريع الاستجابة ومتوافق مع جميع الأجهزة، هنا ستة أسباب لماذا يجب عليك ان تجعل التحرك الآن؟

  • تحسين قابلية استخدام الموقع:

إذا كان المستخدمون لا يستطيعون التنقل بسهولة على موقع الويب فمن غير المحتمل أن يظلوا عليه لفترة كبيرة من الوقت، فصعوبة الاستخدام يتبعها المغادرة من الموقع على الدوام، وإذا كنت لا تجد أن مثل هذه الأمور قد تستدعي الاهتمام فمحركات البحث ترى غير ذلك، حيث تستخدم Google الوقت الذي يقضيه المستخدم خلال استعلام معين “تجربة بحث” كمؤشر أساسي لقيمة الموقع ومدى استجابة عن استعلام المستخدم، ولهذا فإن تصميم موقع إلكتروني سريع الاستجابة وتفاعلي يستطيع المستخدم التنقل خلاله بكل سهولة يكون نتيجته تجربة مستخدم محسنة، تنعكس بشكل أساسي على الوقت الذي يقضيه المستخدمون على موقعك، ليس هذا فحسب بل أن تجارب المستخدم الرائعة ذات القيمة تكون أكبر دافع لهم لتكرار الزيارات إلى الموقع من جديد وفي النهاية زيادة الإحالات الناجحة في موقعك والتحول إلى عملاء بالنهاية، حيث أن تصميم موقع إلكتروني مستجيب للجوال أمرا أساسي في تجربة المستخدم الإيجابية فسيان بالنسبة إلى جوجل بين موقعين أحدهما يطبق ذلك وأخر لا يلقى لها بالا، فدائما ما تكافئ جوجل الموقع ذات القيمة سريع الاستجابة، وهذا هو السبب وراء أن متخصصي البرمجة لدينا في شركة “المها/ كود” متيقظين دائما عند تصميم مواقع الويب فالأمر يتعلق برحلة العميل الإيجابية، وتجربة المستخدم السلسة، والإحالات الناجحة، والحصول على أفضل تصنيفات من قبل محرك البحث.

  • سرعة تحميل صفحات الموقع

بالحديث عن استراتيجيات “SEO” الناجحة فإن الأمر لا يتعدى كونه ممارسات ناجحة يكونها متخصصي السيو استنادا إلى بعض ضوابط Google  لكن علي مر الثلاث سنوات المنقضية قد يعد أمر سرعة تحميل صفحات الموقع هي رسالة جوجل الثابتة للإعلان عن تفضيلها ومكافأتها للموقع ذات التحميل السريع من خلال تصدره للنتائج الأولى، وذلك نظرا لأن سرعة التحميل هي عنصر أساسي في تجربة المستخدم الإيجابية، فقط تخيل معي هذا المشهد هناك مستخدم بصدد عملية بحث وقد ظهر له العديد من النتائج ومن ثم قام باختيار أحداها والولوج إلى الموقع فإذا به موقع بطئ وهناك المزيد من الوقت يجب أن يقضيه حتى يتم تحميل صفحات هذا الموقع، بكل تأكيد في ظل هذا العصر ذات الوتيرة المتسارعة لا شك أن يقوم هذا المستخدم سيقوم بالخروج سريعا من هذا الموقع حتى يشاهد النتائج الأخرى التي ظهرت له  لعله يجد مبتغاه، وعلى الجانب الأخر من هذا السيناريو هناك مستخدم قد قام بفتح أحد النتائج فقام الموقع بالتحميل سريعا وظهر له ما به محتوى بكل تأكيد سوف يبدأ في الاطلاع على ما بهذا الموقع من محتوى ومن ثم التقرير إذا كان قيم  ويجد خلاله ما يبحث عنه من معلومات أم لا،  وعلى هذا يمكن القول بأن أوقات تحميل الصفحات هي عامل الترتيب الثابت والمعروف بوضوح إلى الآن، ولهذا يرى متخصصي البرمجة لدينا أن الاستثمار  بشكل مبكر في تصميم موقع إلكتروني ذات الصفحات الأسرع في التحميل هو وسيلة جيدة لمجاراة الواقع وتعزيز الموثوقية لدى محرك البحث بشكل مستقبلي.

  • انخفاض معدل الارتداد

على الرغم من أن معدل الارتداد هو عامل غير موثوق لتمام الحكم إذا ما كان هذا الارتداد يتوقف على سرعة استجابة الموقع أو مدى توافق هذا الموقع مع الهواتف الذكية أم لا، وذلك نظرا إلى ” Conversion XL” فإن معدل الارتداد قد يتوقف بعض الشيء على نوع الموقع حيث تشير إلى أن مواقع الخدمات تحصل على معدل ارتداد يصل إلى 30%، بينما تتراوح نسبة الارتداد بمواقع المنتجات من 40-60%، في حين أن المدونات قد تصل نسبة الارتداد بها إلى 90%، وتفسر أيضا أحدى الحالات الفردية التي قام فيها أحد مالكي مواقع الصور بقياس معدل الارتداد فوجد أنه عالي للغاية على الرغم من سرعة استجابته وتوافقه مع الهواتف الذكية وقيمة ما يقدمه من محتوى، وقد أعزى نسبة الارتداد إلى طبيعية موقعه ووجد أن المستخدمين يرون الصور ويحصلون على ما بها من محتوى هام في أقل من ثواني معدودة ومن ثم يغادون على الفور، لذلك فإن معدل الارتداد ليس مؤشر إلى سرعة الاستجابة أو التوافق، إلا أننا دوما ما نجد  Google  تفسر وقت السكون القصير (ترك المستخدم الموقع بسرعة كبيرة قد تصل إلى نفس السرعة التي قد وصل بها إلى الموقع) كإشارة إلى عيب بالموقع وتفسر الأمر أما أن موقعك ما به من محتوى لم يوف الباحث احتياجاته، أو أن السرعة والتجاوب ليسوا مناسبين، لكن أيا كان السبب وراء ذلك، بطبيعة الحال فإن زيارات الموقع لا تعنى شيئا إذا كان معدل الارتداد مرتفع للغاية، لأن هذا من شأنه أن يؤثر سلبا على ترتيب موقعك، لكن ما يهم الآن إذا كنت بصدد تصميم موقع إلكتروني أن تجعله سريع الاستجابة ومتجاوب مع الهاتف المحمول، لأنك بتطبيق ذلك يعنى أنك قد قمت بإزالة واستثناء سببين كانا من الممكن أن يعملوا على زيادة معدل الارتداد، وكلما قلت الاحتمالات التي يرجع إليها معدل الارتداد فإن هذا يجعل الأمر محكم لتفسيره والنظر في الأسباب الأخرى.

6 مكاسب ذهبية تعود على SEO من تصميم موقع إلكتروني سريع الاستجابة
6 مكاسب ذهبية تعود على SEO من تصميم موقع إلكتروني سريع الاستجابة
  • تجربة المستخدم الإيجابية

وينبغي إلا يأتي أمر أن تجربة المستخدم الإيجابية تؤثر بشكل كبير في نتائج SEO الخاص بك كمفاجأة بالنسبة إليك، بعد كل شيء، إن لم تكن تجربة المستخدم ذاته ذات أهمية فمن سيأخذ في الاعتبار بالحديث عن موقعك؟ بكل تأكيد المستخدمين لهذا الموقع أنفسهم، ولهذا فلابد أن يقوم عملية تصميم موقع إلكتروني بالأساس على وضع المستخدم امام ناظريها قبل البدء في التصميم، ويمكن أن يتم ذلك من خلال جمع المعلومات اللازمة حول هذا المستخدم ومن ثم تحليلها للتعرف على سلوك وتفضيلاته ورحلته في الموقع كيف لها أن تكون؟ وذلك حتى يكون موقعك بالنهاية ملبي لحجم توقعاته وتفضيلاته، فلابد أن يكون المستخدمين قادرين على التنقل بسهولة ما بين الصفحات المختلفة للموقع، بمعنى أن يتسم التصميم بالسلاسة فلا يشعر المستخدم بالتشويش بمجرد دخول الموقع، أو يصعب عليه معرفة ما هو الأمر الذي عليه القيام به للوصول إلى إحدى الصفحات على سبيل المثال، كذلك لابد أيضا أن يكون قادرا على رؤية المحتوي كاملا  أيا كان الجهاز الذي يستخدمه لتصفح الموقع والتنقل بنجاح رغم تعدد الأجهزة، تلك الانطباعات الاولى هي كل شيء حول مدى شعور المستخدم بالاستياء أو الاحباط من موقع ما او ان يروق له ويعود إليه مجددا، ولذلك نقوم دائما بتصميم مواقع تعتمد بالأساس على طبيعة وسلوك الجماهير المستهدفة حتى تروق لهم ويعودون إليها من جديد.

  • لا يوجد التباس من قبل جوجل بوجود محتوى مكرر

واحدة من المكاسب التي سوف تجنيها بتصميم موقع متجاوب مع الجوال هو أنك سوف تمنع أن يتم معاقبتك من قبل جوجل على أساس أنها هناك محتوى مكرر أو منسوخ على موقعك، لأنه في الحالات التي لا يكون فيها الموقع متجاوب مع الجوال قد يقوم البعض بعمل نسختين منفصلتين من الموقع أحدهما تصلح للتصفح من خلال سطح المكتب والأخرى تصلح للتصفح عبر الهواتف الذكية، لكن حينها يقوم البعض باستخدام نفس نسخة المحتوى هي ذاتها لكن باستخدام URL مختلف لكن في تلك اللحظة فإن جوجل لا تعلم أن كلتا النسختين لموقعك أنت ذاتك من تمتلكهم  وعلى هذا يمكن لـ Google مشاهدته على أنه اثنين من مواقع الويب المختلفة لنسخة لسطح المكتب وواحد للجوال هو نفسه ولكن عنوان URL مختلف، وهذا المحتوى المكرر يمكن أن يضر بشكل خطير على التصنيفات الخاصة بك، إذا لم يكن من الواضح إلى Google بشكل حاسم أن الموقع والمحتوى الذي قامت بفهرسته هو ذاته لكنه نسخة منفصلة للجوال سوف تضطر جوجل  إلى اتخاذ قرار بالنسبة لك ومعاقبتك، وسوف تكون النتيجة دائما ترتيبا أقل في نتائج البحث، لذلك فإن أبسط حل هو من البدء عند تصميم موقع إلكتروني متوافق مع الهاتف حتى لا تضطر فيما بعد إلى إنشاء نسخة منفصل تصلح للتجول من خلال الهواتف الذكية.

  • تعزيز سلوك المستخدمين حول مشاركة محتوى موقع عبر منصات التواصل الاجتماعي

على الرغم من أن مشاركة محتوى المواقع عبر منصات التواصل الاجتماعي لا يساعد استراتيجية SEO بشكل مباشر فليس لها تأثير مباشر على ترتيبك عبر محركات البحث إلا انها تساعدك على تنمية جمهورك وزيادة الوعي بعلامتك التجارية، وجمهور أكبر يعني المزيد من حركه المرور والتفاعل والإحالات الناجحة، فضلا عن المزيد من طلب البحث عن علامتك التجارية عبر محركات البحث الامر الذي سيجعل Google تنتبه بالتأكيد، لكن ما هو الحال عندما يكون هذا الموقع غير الأمثل لمستخدمي الهواتف النقالة والهواتف الذكية؟ سيكون لديك وقتا عصيبا والمزيد من التحديات من أجل إقناع مستخدميك لمشاركة المحتوى الخاص بك، لأنه كيف عليه الانتظار ومراجعة ما تقدمه من محتوى للتقرير بمشاركة عبر منصات التواصل الاجتماعي أم لا وهو لا يستطيع رؤيته بالكامل من خلال هاتفه، ولديه تجربة مستخدم سيئة وانطباعات سلبيه حول موقعك بل في كثير من الأحيان سيكون حول علامتك التجارية بأكملها، لان الموقع بمثابة بصمة رقمية للعلامة، ولهذا فإن التفكير في المستقبل: التخطيط المسبق عبر وضع مستخدمي الجوال في الاعتبار، سوف يؤدى إلى تصميم موقع إلكتروني مستجيب للجوال، ويساعد الاعمال التجارية على تحقيق الهدف من الموقع الذي تم وضعه قبل البدء في تصميم هذا الموقع، لهذا السبب وغيره أصبح من نافلة إنشاء مواقع على شبكة الإنترنت جعله سريع الاستجابة ومتوافق مع الجوال حتى يتسنى للمستخدم أن يتمتع بتجربة رائعة تدفعه لتكرارها بالشكل الذي يجعله يتحول في النهاية إلى عميل بل يقوم بالترويج لك من خلال مشاركته عبر  حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي.

الخلاصة:

في حين ربما يشعر بعض مالكي الأعمال بالمفاجأة من سماع أن تصميم موقع إلكتروني تفاعلي سريع الاستجابة ومتجاوب مع جميع الأجهزة التي يستخدمها الجمهور المستهدف، يؤثر مباشرة في نتيجة SEO الخاص به، من حيث اعتلاء النتائج الأولي على الصفحات الأولى لمحركات البحث، إلا أنه في هذا الأمر يمكننا القول بإن التصميم التفاعلي المتجاوب لم يعد عنصر ابتكار في عصرنا هذا عصر الهواتف الذكية، بل أصبح عنصر ثابتا في أي استراتيجية SEO محترفة بغض النظر عن مجال الصناعة الذي يخدمه هذا الموقع، ولهذا فقد قمنا في هذا المقال بتسليط الضوء على المكاسب الذهبية التي سوف تنعكس على أعمالك من خلال تصميم مواقع الويب ذات استجابة سريعة والمتوافقة مع الجوال هذا إذا كنت تبحث عن معلومات موثوقة حول هذا الأمر، أما إذا تعرف ذلك بالفعل وتبحث عن شركة محترفة للحلول البرمجية تساعدك على تصميم موقع إلكتروني ناجح وسريع ومتجاوب فإليك شركة “المها/ كود”  نضم فريق محترف من متخصصي البرمجة، غير أننا شريك معتمد لدى كل من Google Partaner,Facebook Partaners,HubSPOT Certified Partner. لذلك كنا الخيار الأول للنادي الأهلي، ونادي الترسانة، وشركة مشروعك وهي واحدة من أهم شركات دراسات الجدوى والاستشارات المتخصصة في الوطن العربي، ومجمع بطل التخصصي والذي يعد صرح عملاق وأيقونة لطب وجراحة العيون في المملكة العربية السعودية، وموقع هابي ناس وهو أول موقع لشراء الهدايا أونلاين في الوطن العربي أيضا نحن من قمنا بتصميمه وغير ذلك الكثير، يمكنك تفقد سابقة أعمالنا.

هل أنت على استعداد للبدء في موقعك الجديد؟ نستطيع المساعدة! تواصل معنا اليوم واحصل على موقع إلكتروني تفاعلي سريع الاستجابة ومتوافق مع جميع الأجهزة التي يستخدمها جمهورك المستهدف للتصفح.

الكلمات الدلالية

لا يوجد تعليقات.

اضافه تعليق

احدث التدوينات

  • الدليل الشامل للتسويق الرقمي