تم نشرة 30 يونيو 2019
5 سمات ضرورية يجب توافرها عند تصميم متجر إلكتروني

5 سمات ضرورية يجب توافرها عند تصميم متجر إلكتروني

في هذا العصر الذي أثرت فيه التكنولوجيا الرقمية والإنترنت على كيفية عيشينا وعملنا، فأصبح التسوق عبر الإنترنت والتجارة الإلكترونية جزءا مهم من الاقتصاد العالمي، حيث يبلغ عدد سكان العالم ما يقرب من 7.6 مليار نسمة وأما عن عدد مستخدمي الإنترنت فيصل إلى 4.1 مليار مستخدم، ومع هذا العدد الهائل المستخدم للإنترنت تزداد الرغبة في إمكانية الوصول الفوري وعلى مدار الساعة إلى الجمهور المستهدف من بين هؤلاء المستخدمين، وليس هذا فحسب بل أن التجارة الإلكترونية باتت تنمو بمعدل 23% على أساس سنوي، فأصبح الأن تصميم متجر إلكتروني ضرورة ملحة للكثير من الأعمال، ولم الأمر يقتصر على التساؤل حول هل يجب أن تمتلك أعمالي متجرا إلكتروني؟ وانتقل السؤال إلى المرحلة التالية وذلك من خلال السؤال عن السمات والوظائف الهامة اللازمة توافرها عند تصميم متجر إلكتروني، لأنه امتلاك متجر إلكتروني أصبح يعد اليوم من نافلة التجارة الناجحة، ولهذا فقد قمنا بإعداد قائمة من الأشياء الهامة – من وجهة نظر الزائر- التي يجب توافرها في المتجر الإلكتروني الخاص بك، ونأمل في أن نكون قد قدمنا القدر الكافي من الدعم لصنع أساسا قويا لتجارتك الإلكترونية منذ البدء، دعنا نلقى نظرة على هذه السمات:

التصميم:

هل سبق لك أن دخلت إلى متجر غير منظم وكدت أن تضل وجهتك بداخله بل نسيت لماذا قمت بالولوج إليه من الأساس، أو كم عدد المتاجر الإلكترونية ذات التصميم المنفر، أو الألوان غير المريحة للعين والنفس، وشعرت بالنهاية إلى أن الجو العام للمتجر غير مغرٍ للغاية فلما البقاء طويلا؟ من ناحية أخرى، هل سبق لك أن دخلت إلى متجر دقيق وكل عنصر بداخلة محدد ومنظم والجو العام يمنحك شعورا بالراحة وكأنه يناشدك بشكل ضمني بالبقاء لمزيد من الوقت، ووجدت نفسك تنساق وراء هذه الرغبة وتتنقل من صفحة إلى أخرى وتتصفح كافة العروض والخدمات؟ نخمن أن لديك تجربة مثيلة لكلا النوعين على الأقل، دعنا نتطرق إلى السؤال الأهم أيا من هذين النوعين من المتاجر الإلكترونية استطاع أن يمنحك الانطباع بأنها تدار بشكل جيد وتهتم بعملائها وتقدم منتجات أفضل؟ ربما المتجر الإلكتروني هذا هو العمل بالفعل الذي يحتاج إلى الاهتمام بمظهره! فكر الآن في متجر مادي كموقع للتجارة الإلكترونية. وعلى هذا تصبح مسائل التصميم بالغة الأهمية بالنسبة إلى مواقع التجارة الإلكترونية، فلا شك أن التصميم الجيد لموقع الويب يشير إلى وجود شركة قوية ومحترفة خلف الشاشة، إذا كان الزوار لا يقولون “واو” ويمكنهم استشعار الذكاء الذي عليه أعمالك عند زيارتهم لموقعك، فلا يزال متجرك يحتاج إلى المزيد من المزايا للعمل عليها، لكن إذا كنت في البدء وعلى وشك تصميم متجرك إلكتروني فإن استئجار شركة تصميم محترفة ومتمكنة من الشيء الذي تقوم به ستساعدك كثير في هذا الشيء وسوف تعطي التصميم أولوية خاصة عند التنفيذ.

السرعة:

واحد من السمات الهامة التي تشكل فارقا ملحوظ ما بين تصميم متجر إلكتروني وأخر هو سرعة الموقع، في عالم ملئ بالملايين من المواقع الإلكترونية التي قد تخدم نفس الغرض (لمنتج/ خدمة) وكل منها لدية قيمة مضافة خاصة، ترى لما سيكون على مستخدم الانتظار حتى يفتح موقعك أنت على وجه التحديد ويكتمل تحميل كافة ما عليه؟ ما الذي سوف يقدمه موقعك في المقابل عن الوقت الإضافي الضائع في التحميل؟ بكل بساطة لا شيء! وحتى وفي الحالات التي قد يحمل منتحك أو الخدمة الكثير من الميزات التنافسية التي قد لا تتوفر لدي المنافسين فإن الوقت الضائع في التحميل لن يسعفك بل سيقف في الجانب الأخرى بالشكل الذي قد لا تكون الميزات التنافسية شفيعا له، وعلى العكس من ذلك، إذا كنت مثلي، ستلاحظ عند زيارتك لموقع ويب سريع، كل شيء مختلف بشكل إيجابي، لا تستغرق الصفحات أكثر من ثانية أو اثنتين ليتم تحميلها، ويتم تسليم المعلومات إليك عاجلاً، على ما يبدو، إن عنصر السرعة أكثر من مجرد سمة ضرورية لتقديم شعور إيجابي من أجل البقاء وعند المغادرة السريعة، فسرعة التحميل تعمل على بث المزيد من الحماسة في نفس المستخدم من أجل إكمال عملية البحث كاملة والوصول إلى مبتغاة، ليس هذا فحسب بل أنه يزيد من المبيعات للشركات، وفي هذا الصدد تشير الدراسات أن زيادة سرعة الموقع قد عملت على تحسين معدل التحويل بنسبة 78٪ بالنسبة للمواقع التي قد شملتها الدراسة.

خيارات المنتج:

أما فيما يتعلق بـ تصميم متجر إلكتروني من حيث خيارات المنتج، فمن الواضح أن معظم الشركات الناشئة لا تستطيع تحمل تعدد خيارات للمنتجات مثل Amazon على سبيل المثال، ومع ذلك، فإن وجود الكثير من الخيارات مع عدم ضمها إلى فئات محددة يمكن أن يكلفك بالفعل فقدان الكثير من المبيعات، لذلك لا تعتقد أن وجود مجموعة هائلة من المنتجات هو مفتاح النجاح، في بعض الأحيان يؤدي تحديد فئة الخيارات المتاحة للمنتجات إلى:

  • السماح للعملاء بالعثور بسرعة على ما يبحثون عنه.
  • الحفاظ على العملاء من الانخراط فيما يعرف بـ “شلل القرار”.
  • زيادة التحويلات عن طريق الحد الطبيعي لعدد النقرات المراد تسجيلها.

ما يعنيه هذا هو أن كل خيار لمنتج ينبغي التفكير فيه بعناية واستراتيجيته مدروسة، وتذكر دائمًا: يمكن أن يكون محاولة تعدد الخيارات المتنوعة للمنتج بمثابة كوابيس لوجستية خاصة تتسبب في تأخير الطلب وإحباط القرار بالشراء، من خلال أن يضل العميل ويتقطع أسلوب المفاضلة بين تلك المنتجات الكثيرة التي لا تقع تحت فئات محددة يمكن المقارنة بينها طبقا لهذه الفئات، يصبح السؤال إذن: كيف تساعد زوار موقعك في العثور على المنتجات التي يبحثون عنها بسرعة وسهولة؟ تتيح العديد من مواقع التجارة الإلكترونية للمستخدمين الاختيار حسب العلامة التجارية أو الفئة وهذا يوفر الكثير من الوقت والجهد ويمنح تجربة مستخدم رائعة.

صفحات المنتج:

في عالم سوف يمنحك فيه المستخدم 10 ثوانٍ لعرض المنتج له، عليك أن تعلم ما يعرف القليل عن هذا المنتج بالفعل، فهو يعرف الفئة التي يناسبها/ يتبعها المنتج، وصناع المنتج أو بلد المنشأ، والسعر، لكن ليس أكثر من ذلك، وهذا يعني أن المستخدم يعطيك الملعب لمدة قد تصل إلى 10 ثانية لإقناعه حول لماذا يجب المشتري هذا المنتج، إذن فالسؤال يأتي: ما الذي يجب أن تخبره اياه؟ وكيف؟ فإذا ما كنت تمتلك بالفعل المحتوى الذي ستخبر به عملائك حول منتجاتك، فإن الطريقة ستحدث أثر كبيرا حول قراره أيضا، وفي هذا الشأن فإن المحتوى المرن المدون أعلاه لكل صفحة منتج هو أفضل طريقة لذلك وليس طريقة العرض المتحركة ذات اللمحات الخاطفة، وواحدة من الصفحات التي أثبت تجربة مستخدم رائعة هي ” Nest thermostat” حيث أنها تقوم بعرض المزايا حسب الأيام والأسابيع، وتعطي السعر في النهاية، أما إذا كان لديك المزيد من الوقت، فقد تكون الصور ومقطع فيديو لكل منتج من أفضل العناصر التي يمكن أن تفيد صفحات المنتجات.

عربة التسوق وإتمام عملية الشراء:

عندما يصل العميل إلى هذا الحد، فهذا بالضرورة يعنى أنه قد زار موقع الويب الخاص بك، واستعرض ما به من منتجات وتصفح ما بين الفئات المختلفة، واختار المنتج الذي يرغب في شرائه ووجد به ضالته، ووضعه في عربة التسوق الخاصة به، هل يمكن أن موقع التجارة الإلكترونية يقف الآن دون إتمام عملية الشراء؟ هناك عدة فوارق يمكنها أن تحول دون حدوث ذلك مثل: تكاليف الشحن المرتفعة بشكل غير متوقع، وعدم قبول طرق دفع معينة، أو مطالبة المستخدمين بإنشاء حسابات قبل تقديم الطلب، لتفادى حدوث هذا الشيء معك دعنا نلقى نظرة حول كيفية تجنب هذه الفواق الثلاثة:

تكاليف الشحن المرتفعة بشكل غير متوقع:

لتفادي هذا الأمر تقوم العديد من مواقع الويب الآن بنشر تكاليف الشحن الخاصة بها على صفحة المنتج أو الصفحة الرئيسية، وهذا يلغي مفاجأة ارتفاع تكلفة الشحن المفزعة والتي تجعل العميل يشعر بالاستياء بأن كل هذا الوقت والمحاولات لانتقاء المنتجات قد ذهبت سدى كما لا يجعل عملائك يشعرون بخيبة الظن لفقدهم المنتج الذي يرغبون فيه، وكما أن وضوح تكاليف الشحن منذ البدء يضفي بعض المصداقية على أعمالك لأنه يسمح للعميل إمكانية وضع مبلغ تكاليف الشحن في الحسبان وشمله ضمن التكلفة الإجمالية ومعرفة إذا ما كانت التكلفة الإجمالية تناسبه أم لا قبل إضافته إلى عربة التسوق.

عدم قبول طرق دفع معينة:

 تقبل معظم منتجات برامج عربة التسوق مجموعة متنوعة من بوابات الدفع مثل Shopify على سبيل المثال، كما تقبل العديد من المتاجر الإلكترونية أكثر من 50 مزودي، وهذا يتيح للمواقع قبول بطاقات الائتمان وPayPal، لكن في عصرنا هذا لا تزال العديد من مواقع التجارة الإلكترونية تقبل الشيكات والطلبات المالية وهذا قد يعيق إتمام عملية الشراء في كثير من الأحيان.

مطالبة المستخدمين بإنشاء حسابات قبل تقديم طلب الشراء:

دعنا نقر أن إنشاء حساب على الموقع لا يفيد ذلك المستخدم في إتمام عملية الشراء التي يرغب فيها، فلما جعلها أحد الخطوات لإتمام عملية الشراء وكأنها جزء أصيل من تلك العملية، فمن الأفضل السماح للمستخدمين بإنشاء حساب بعد تقديم الطلب وفي هذا الشأن فإن متجر “ProFlowers” يتبني فلسفة التسجيل بعد الطلب وليس قبله، وقد اتضح أن هذا يؤثر في تجربة المستخدم بشكل إيجابي.

الخلاصة: –

يستمر عدد مواقع التجارة الإلكترونية في الزيادة، على الرغم من هذه الحقيقة، إلا أن الكثير من المتاجر الإلكترونية هذه غير قادرة على الحصول على الوظيفة بشكل صحيح، وذلك لخلو تصميم تلك المتاجر الإلكترونية من واحد أو أكثر من الميزات الضرورية التي يجب أن يتمتع بها موقع التجارة الإلكتروني، للتأكد من أن المتجر الإلكتروني الخاص بك ليس واحداً من هذه المواقع، فقد قمنا باطلاعك على الميزات الأساسية التي يجب أن تكون مواقع التجارة الإلكترونية مجهزة بها لتكون لاعبًا رابحًا وناجحًا في صناعة التجارة الإلكترونية، أما إذا تبحث عن وكالة لتصميم المواقع الإلكترونية التجارية يمكنها تحسين وجود علامتك التجارية عبر الإنترنت من خلال تصميم متجر إلكتروني يتوافر بها السمات الضرورية التي يتطلع إليها العملاء المحتملين؟ تقدم شركة المها/ كود خدمات متميزة وحلول برمجية احترافية باستخدام أحدث التقنيات والأدوات، وذلك من أجل تلبية كافة متطلبات أعمالك وتوقعات عملائك، نحن معك خطوة بخطوة لإنشاء موقع ويب تتوفر به العوامل الحيوية والمؤثرة في قرارات العملاء، من تصميم أنيق وسهولة التنقل وغيرها من العناصر الهامة التي تنشئ تجربة مستخدم إيجابية لعملائك، مما يؤدي في نهاية المطاف إلى جعل ما تقدمه من منتجات أو خدمات بداخل عربة التسوق وما يترتب عليه من جلب المزيد من العائد على الاستثمار.

لا يوجد تعليقات.

اضافه تعليق

احدث التدوينات

  • الدليل الشامل للتسويق الرقمي